يتلاعب مصرف لبنان - بإمرة الحاكم رياض سلامة - بصحة السكان. تارة، يمنع عنهم حبة الدواء وتارة أخرى يلهيهم ببلاغاته الإعلامية التي لا تخرج من ثوب الوعود. آخر أحجيات سلامة هو إبلاغ وزارة الصحة العامة بدء إصدار التحويلات المصرفية لشركات الأدوية، من دون تحديد ماهية تلك «الصرفيات». على الطرف الآخر من المعادلة، «تفلفش» وزارة الصحة العامة في استراتيجيات طارئة لحلحلة أزمة الدواء، من دون أن تملك مفتاح الحل، إذ إنها حتى اللحظة الراهنة تنتظر جواباً لن يأتي من سلامة عن قيمة ما قد يرصده من أموال لدعم الدواء. 7 أشهرٍ من الجدل الذي لم يثمر سوى المزيد من الخطر على صحة السكان، سواء كانوا في البيوت أم في المستشفيات، وهم الذين باتت معظم أدويتهم اليوم مفقودة، إما بسبب سياسات الدعم الفاشل الذي يديره سلامة أو بسبب تخزين أصحاب مستودعات الدواء والمستوردين لأدوية أساسية للمتاجرة بها في مرحلة ما بعد رفع الدعم. أما الدولة، ممثلة بالوزارة، فارتضت أن تكون مجرد «وسيط» بين الحاكم والمحتكرين!


«بلاغ» مقتضب من عبارة واحدة، أعلم من خلاله حاكم مصرف لبنان، رياض سلامة، وزير الصحة العامة، حمد حسن، بدء تسديد التحويلات المصرفية لشركات الأدوية. لم يقل الحاكم أكثر، ولكنه بذلك ترك الباب مشرّعاً أمام جملة تساؤلات لا تجد من يجيب عليها، إذ لا يوجد واحد من بين المعنيين بالدواء من فهم ما الذي يقصده الحاكم بتلك التحويلات؟ فهل هي تسديد لفواتير سابقة متراكمة؟ وهل ستشمل مبلغ الخمسين مليون دولار الذي نص عليه الاتفاق المبدئي الأخير بين الوزارة والمصرف؟ وإن كان التسديد يطال الفواتير السابقة، فهل ستصرف من المبلغ الذي قدره في بيانه الأخير بـ400 مليون دولار للدواء و«المستوردات الأخرى»؟
لا أحد - حرفياً - يدري حل تلك الأحجية سوى حاكم مصرف لبنان نفسه. فحتى نقابة مستوردي الأدوية لا تعرف الجواب سوى «أننا تبلغنا أن مصرف لبنان سيبدأ بدفع المستحقات ونستطيع التأكد من ذلك في الأيام المقبلة»، بحسب ما قال نقيب مستوردي الأدوية، كريم جبارة. وهذا يعني، أنه حتى هذه اللحظات، لا تزال القصة أشبه بلعبة «القط والفار»، التي لا أحد قادر على حسمها سوى القابع في المركزي. وبحسب مصادر وزارة الصحة «الأمور إلى الآن على حالها، فعندما يقرر مصرف لبنان ما هو مرصود للدواء، عندها نستطيع أن نقدم فوراً الاستراتيجية الملائمة».
لا تزال الكرة في ملعب المركزي، وإن كان ذلك لا يعفي وزارة الصحة من مسؤولياتها وضياعها في تقدير الأدوية الأولوية، بما يخفف من الفقدان اليومي لعشرات الأنواع من الأدوية الأساسية والمنقذة للحياة، ومنها على سبيل المثال لا الحصر إحدى الأدوية الأساسية التي يتناولها مرضى التصلب اللويحي والمفقودة اليوم من الصيدليات ومن مركز الكرنتينا التابع لوزارة الصحة. وهذا ليس خبراً جديداً، وإنما يمكن إضافته للائحة التي تمتلئ يوماً بعد آخر بأدوية مفقودة... فيما المتفرجون لا يحصون، بدءاً من مصرف لبنان مروراً بأصحاب مستودعات الدواء وصولاً إلى مستوردي الأدوية. الكل ضالع في صحة الناس.

من المقرر أن تبدأ جولات التفتيش الصيدلي اليوم على مستودعات الأدوية والصيدليات للكشف عن الأدوية المخزنة


بعد سبعة أشهرٍ من المماطلة، يوقن المعنيون بملف الدواء أن لا مجال للتصديق المطلق على البلاغات والبيانات الآتية من المصرف، ما لم يصبح «الفول بالمكيول». ولذلك، كانت الخطوات الأخيرة المتسارعة التي تقوم بها وزارة الصحة العامة لمحاولة إيجاد مخرج، ولو مؤقتاً، لحلحلة أزمة الدواء وتعويض الأدوية المفقودة في السوق. ولهذا السبب، أجرت على مدى الأيام الماضية عدة اجتماعات، كان آخرها أمس، حيث جمع حسن أعضاء اللجنة المكلفة بمتابعة ملف الدواء لاستعراض بنود السياسة الطارئة المتعلقة بتحديد الأولويات والتي يفترض أن تغطي الحاجات الأساسية والمدروسة للسوق «على أساس الدعم المتوافر» على أن تصبح جاهزة بحلول مطلع الأسبوع المقبل. كما تطرق الاجتماع للبحث في خطوات طارئة أخرى تمهد للفترة الآتية ما بعد رفع الدعم. وفي هذا السياق، كان ثمة إجماع على فتح الأبواب أمام خيارات «غير مألوفة» في الوقت الحاضر، منها فتح الباب أمام الاستيراد الطارئ والسريع للأدوية. وهو بالتالي باب مزدوج الأهداف، فإن كان المطلوب منه تغطية النقص في السوق، إلا أنه من الناحية الأخرى يسعى إلى تنويع مصادر الحصول على الدواء، وتحديداً الجينيريك، وتنويع «هوية» المستوردين والتخفف من ثقل الفاتورة عبر استيراد أدوية ذات فعالية ومستوفية للشروط وذات كلفة مقبولة «كأن تكون أقل بـ30 أو 40 في المئة من كلفة الأدوية البراند». وكذلك تحرير الفاتورة من بعض أنواع الأدوية، ومنها الـotc وأدوية «المرة الواحدة»، أي تلك التي لا تستهلك إلا نادراً خلال العام، و«عندها يمكن التصرف بالأموال المحررة لدعم أصناف أخرى أو مستلزمات أخرى بحسب ما تبينه حاجة السوق». وعلى هذا الأساس، «يللي بدو يعيش الرفاهية يشتري البراند على حسابو»!
وبموازاة ذلك، اتخذ الوزير خلال الاجتماع قراراً يقضي بتفعيل التفتيش الصيدلي، واعتباراً من اليوم لإجراء جولات سريعة على المستودعات والصيدليات أيضاً للكشف عما يوجد فعلاً، واتخاذ إجراءات فورية بحق المخالفين ومحتكري الدواء. وهذا ليس إجراءً عابراً، وإنما «مطلوباً لأن ليس صحيحاً أن كل الأدوية مقطوعة، فهناك الكثير من الأدوية مخزنة لما بعد رفع الدعم»، على ما تقول مصادر وزارة الصحة.
يشار إلى أن مصلحة الصيدلة أنهت، أول من أمس، دراسة وتفتيش الفواتير المقدمة من شركات الأدوية، والتي من المفترض تسليمها للمصرف المركزي.