قال مساعد وزير الدفاع الأميركي جوناثان راث هوفمان، إنه تم تشخيص 34 حالة مصابة بأعراض ارتجاج بين أفراد القوات الأميركية، بعد الهجوم الصاروخي الإيراني على قاعدة الأسد الجوية في العراق.

وجاء تصريح هوفمان الذي نقلته وسائل إعلام أميركية، اليوم، للكشف عن حصيلة «مراجعة جديدة» أجرتها القوات الأميركية، لما تسببت به الضربات الصاروخية الإيرانية، بعدما كان العدد الأولي للمصابين بارتجاج في الدماغ 11 عسكرياً.
وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قال أول من أمس، إنه لا يعتبر إصابات بارتجاج في الدماغ تعرض لها عسكريون أميركيون «خطيرة»، وذلك بعدما كُشف نقل الجيش الأميركي لعدد من أفراده خوفاً من إصابات محتملة.
وقالت القيادة المركزية الأميركية في بيان منفصل، إنه بعد الإعلان عن 11 حالة إصابة الأسبوع الماضي، جرى نقل المزيد من القوات من العراق إلى ألمانيا جواً للتقييم الطبي بعد الهجوم الإيراني في الثامن من كانون الثاني.