بعد 5 سنوات من العمل على طول حدود قطاع غزة، أعلن جيش الاحتلال مساء اليوم اكتمال بناء الجدار التحت ــ أرضي والذي يمتد لمسافة 63 كيلومتراً وبعمق يتراوح بين 30 و40 متراً في باطن الأرض، وهو صُمم لمواجهة أنفاق المقاومة الفلسطينية.


ونقلت إذاعة «مكان» العبرية عن مصادر في قيادة جيش الاحتلال أنه «استكمل خلال الأسبوع الماضي بناء السور التحت أرضي، فيما تم الانتهاء من 81% من الجدار فوق الأرض».

وتزامن الإعلان عن إكمال بناء الجدار مع نشر الاحتلال صوراً لدورة تدريبية لقادة الجيش استعداداً لمعركة عسكرية واسعة النطاق في قطاع غزة تتضمن القيام بمناورة برية في عمق القطاع وفي مناطق سكنية مكتظة، وفق الإذاعة.

وقال جيش الاحتلال إن التمرين جرى في معسكر يحاكي المناطق المعمورة في قطاع غزة وأتاح للجنود التدرّب على أساليب القتال في المناطق السكنية ومواجهة التحديات فيها، مثل شبكة الأنفاق والأبراج والمواقع تحت الأرضية لإطلاق القذائف.

وأشار إلى أن التدريبات تتزامن مع تقديرات لدى دوائر الاستخبارات في الجيش بأن المقاومة الفلسطينية تصرّ على مواصلة تطوير قدراتها العسكرية لمواجهة دولة الاحتلال على الرغم من التهدئة وتوفير التسهيلات والمشاريع الاقتصادية لصالح غزة في الوقت الحالي.