نكبات كثيرة من تريفون إلى شارون: بيروت المطعونة تداوي   جراحها بالحبّ والشعر

نكبات كثيرة من تريفون إلى شارون: بيروت المطعونة تداوي جراحها بالحبّ والشعر

أكثر الذين تكلموا عن بيروت ردّوا اسمها إلى الأصول اللغوية السامية كالفينيقية والآرامية والأشورية والسريانية. قالوا إنّ معناها في اللغات تلك «شجرة الصنوبر» أو «شجرة السرو». احترقت هذه الشجرة مراراً...

ميا كوتو  مهرِّب الكلمات

ميا كوتو مهرِّب الكلمات

«يبقى مشروعي في الكتابة هو رواية قصة عن طريق الشعر، وأظن أني لن أحيد عن هذا الدرب، وأنا  بنفسي، عندما أكتب، أشعر بأنّي مترجِم أكثر من كوني كاتباً، لأني أجد نفسي عند نوع من الحدود: بين الشفاهة...

«أدب المشافي»... السرد في المنطقة الهشة بين الوجود والفناء!

«أدب المشافي»... السرد في المنطقة الهشة بين الوجود والفناء!

لطالما شكّل المشفى والممارسات الصحية في علاقاتها بالسلطة والشروط السياسية التي رافقت تأسيس المؤسسات الصحية، مادةً دسمة لأهل الفلسفة والأدب والرواية والفن. لنستذكر كتاب فوكو المرجعي «ولادة الطب...

فليكُن العالمُ قصيدةً سوداءَ

فليكُن العالمُ قصيدةً سوداءَ

«الشعر الأسود في أميركا هو شعر الجموع الناشئة المتغيّرة، المخلوقات الحية، أقارب أقدم الناس على الأرض، لقد بدأ إحساسنا وفهمنا مع بداية الكوكب، ونحن ننهض مدركين هذا، وأغانينا تذهب من هنا إلى هناك، لا...

حكايا جنوبيّة... الرَجل الذي يحمل حَجَلة

حكايا جنوبيّة... الرَجل الذي يحمل حَجَلة

تخافي سالم غفيان، مش بردان، نايم ع تلّة»

أيها النهر... ينبغي أن تتزوجني الآن

«في عاشوراء من كل عام، على مدى عشرة أيام، يأتي الفرات إلى جبل عامل، ينتشر العامليون، كباراً وصغاراً، صبياناً وبنات على ضفتيه، وكل ضلوعه مشرعة خيمة للحسين»، هكذا افتتح العلامة الراحل هاني فحص كتابه...

روايته الجديدة عن بيروت الستينيّات من باب الجامعة  اللبنانية: حسن داوود... مرثية لجيل الخيبات  والإنكسارات والمصائر الممزّقة

روايته الجديدة عن بيروت الستينيّات من باب الجامعة اللبنانية: حسن داوود... مرثية لجيل الخيبات والإنكسارات والمصائر الممزّقة

يحتفي حسن داوود (1950) في روايته الجديدة «نساء وفواكه وآراء» (دار نوفل-٢٠٢٠) بما يشبه اليوبيل الفضي لذكريات كلية التربية في الجامعة اللبنانية. كما كانت العاصمة اللبنانية في فترة الستينات من القرن...

الأدب خلاصاً من «طوفان» القبح والتبعية والتزمت   والمجازر: من يفوز اليوم بـ«بوكر» العربية؟

الأدب خلاصاً من «طوفان» القبح والتبعية والتزمت والمجازر: من يفوز اليوم بـ«بوكر» العربية؟

في أجواء من الحجر العالمي وانتقال الأنشطة الفنية والثقافية والموسيقية إلى العالم الافتراضي، يُعلن اليوم اسم الفائز بـ«الجائزة العالمية للرواية العربية 2020» بدورتها الـ 13 (تبلغ الجائزة الكبرى 50 ألف...

مبدعون في العزلة الـ «كورونيّة»: لو يصمت العالم... قليلاً!

مبدعون في العزلة الـ «كورونيّة»: لو يصمت العالم... قليلاً!

«أعيش محاطاً بكل هؤلاء الذين جعلوني وحيداً». جملة للشاعر اللبناني عباس بيضون تختصر الكثير، فكما أن الحكمة ضالّة المؤمن، تبدو العزلة كأنها مقصد الشعراء والمبدعين، ولهم فيها أحوال كأحوال الصوفيين مع...

من التعاويذ الأشورية الأولى إلى «كوليرا» ماركيز: الأدب في زمن كورونا

من التعاويذ الأشورية الأولى إلى «كوليرا» ماركيز: الأدب في زمن كورونا

في اللحظة التي ينتشر فيها فيروس كورونا بسرعة فائقة ويحوّل مدناً بأسرها مثل ووهان الصينية إلى مدينة للأشباح، ويترصد زائري المقامات الدينية وطالبي التبرك والمغفرة في تعداد أنفاسهم وخفقات صدورهم، لم...