سوريا

استدعت وزارة الخارجية التركية القائم بالأعمال الأميركي في العاصمة أنقرة، فيليب كونسيت، للاحتجاج على تقديم بلاده الدعم لـ«حزب الاتحاد الديموقراطي» و«وحدات حماية الشعب» الكردية في سوريا. ونقلت وكالة «الأناضول» عن مصادر دبلوماسية، قولها إنه بُحثَت في مبنى وزارة الخارجية في أنقرة مسألة تقديم الولايات المتحدة تدريبات إلى أعضاء «الوحدات» الكردية، مع القائم بالأعمال الأميركي. وأضافت أن الخارجية التركية أبلغت كونسيت «انزعاجها من مسألة الدعم المقدم إلى التنظيم الإرهابي»، وخاصة تدريب «قوات حرس حدود».

العدد ٣٣٦٧

اعتراض تركي... وتحشيد معارض ضد «سوتشي»


سيطر الجيش على بلدتي الرهجان والشاكوسية في ريف حماه الشمالي الشرقي (أرشيف ــ أ ف ب)

وصل الجيش السوري وحلفاؤه إلى محيط مطار أبو الضهور، في ريف محافظة إدلب الشرقي، في خطوة مهمة ضمن مسار العمليات الهادفة إلى السيطرة على شرقي المحافظة. ومن جانبها، انتقدت تركيا العمليات التي تستهدف المعارضة بحجة ضرب «جبهة النصرة»، وسط مساعٍ للمعارضة السياسية، لحشد دعم دولي في وجه مسار «سوتشي» الروسي

اقترب الجيش السوري أمس من تحقيق الهدف الأولي المفترض للعمليات العسكرية الجارية في ريف إدلب الشرقي، وهو استعادة السيطرة على مطار أبو الضهور العسكري، وحصار جيب واسع يمتد نحو ريفي حلب وحماه، وتسيطر عليه عدة فصائل مسلحة، أبرزها «هيئة تحرير الشام». التقدم الأخير جاء سريعاً، بعدما ثبّت الجيش نقاطه خلال اليومين الماضيين في بلدة سنجار ومحيطها، ووصل خلاله الجيش إلى بعد كيلومترات قليلة عن المطار، إلى جانب قطع الطريق الرئيس الواصل بينه وبين معرة النعمان، ليبقى طريق اتصاله الوحيد نحو قلب إدلب، هو الطريق الواصل إلى سراقب.

العدد ٣٣٦٦

بعد الرسائل والمواقف التي وجّهها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، في مقابلته الأخيرة مع قناة «الميادين»، بات بالإمكان مقاربة الاعتداء الإسرائيلي الأخير الذي استهدف منطقة القطيفة السورية، وما سبقه وقد يعقبه من اعتداءات مشابهة، من موقع أكثر إدراكاً لمجمل مفاعيل هذا النوع من الاعتداءات، ويقدم أجوبة على الكثير من الأسئلة التي واكبته طوال السنوات الماضية، إضافة إلى بعض ملامح ما تنطوي عليه من احتمالات تتصل بمستقبل هذا المسار.

العدد ٣٣٦٦

شهدت أحياء العاصمة السورية دمشق سقوط عشرات قذائف الهاون، بالتوازي مع المعارك التي تدور على جبهتي حرستا وجوبر. وأعلن مصدر في قيادة شرطة دمشق أن قذائف سقطت في منطقة الشاغور، تسببت في استشهاد مدني وإصابة 5 آخرين بجروح، وإلحاق أضرار مادية بعدد من المباني والسيارات. كذلك أفاد بسقوط قذائف في حيّي باب توما والقصاع، تسبّبت في استشهاد مدنيين وإصابة 14 آخرين بجروح، ووقوع أضرار مادية.
(سانا)

العدد ٣٣٦٦

يفرض البحث عن «محلّ واشنطن من الإعراب» نفسه على أي قراءة للمشهد في إدلب (أ ف ب)

فيما يواصل الجيش السوري تقدّمه داخل الحدود الإداريّة الجنوبيّة لمحافظة إدلب، ينهمك الجيش التركي في زيادة حشوده في محيط عفرين ويدفع بأرتال جديدة نحو كفر لوسين (ريف إدلب الشمالي). يقدّم التفصيلان السابقان «إيجازاً» لجانب من تعقيدات معركة المدينة الشماليّة التي يمكن القول إننا نشهد مقدّماتها فحسب

«معركة إدلب» ما زالت في أطوارها التمهيديّة. ويمكن القول إنّ حجم التداخلات والتعقيدات التي ينطوي عليها المشهد في المدينة الشماليّة استثنائي إلى درجة غير مسبوقة. فعلاوة على انعدام الانسجام بين المجموعات المسلّحة المسيطرة واستفحال الخلافات، لا في ما بينها فحسب، بل داخل «البيت الواحد» لبعض المجموعات، يبرز الحضور التركي المباشر وما خلّفه من آثار ملحوظة وغير ملحوظة على مشهد السيطرة وعلى طبيعة العلاقات بين الكيانات «المعارضة» بشقيّها السياسي والمسلّح.

العدد ٣٣٦٥

كسر الجيش السوري الطوق حول إدارة المركبات في حرستا، شمال شرق دمشق، أمس، وهو ما مكّن إمداد عناصر الحامية داخلها، بما يحتاجون إليه لمتابعة عملياتهم، إلى جانب إخلاء الجرحى للعلاج

دمشق | يتوقف ضجيج ازدحام العاصمة السورية في حضرة سيارات إسعاف تمرّ بين الفينة والأُخرى. يتبادل سكان دمشق خلالها نظرات قلق تشير إلى عنف المعارك القريبة، الدائرة على جبهة إدارة المركبات في حرستا، شمال شرق دمشق. خبر إنقاذ حياة 30 مصاباً من عناصر الجيش داخل مبنى الإدارة، ليل أول من أمس، جلب الراحة إلى يوم دمشق المشمس. فمع ساعات الصباح الأولى كان الجيش قد فتح طريقاً إلى مباني الإدارة، وتمكن من إخلاء المصابين وإمداد عناصر الحامية بما يلزم للاستمرار.

العدد ٣٣٦٥

طورت إسرائيل رسائل التهويل والتهديد تجاه الساحة السورية وأعدائها فيها، عبر تسريب مقصود، تبعه تصريحات ومواقف رسمية، «كشفت» فيها أنها بحثت بشكل مكثف مخاطر التمركز الإيراني في سوريا على أمنها القومي، مرات عدة في المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية.

العدد ٣٣٦٥

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن قواتها العاملة في سوريا تمكنت من إحباط هجوم على قاعدتي حميميم الجوية وطرطوس البحرية، باستخدام طائرات من دون طيّار في ليل الخامس والسادس من الشهر الجاري. وأوضحت أن قوات الدفاع الجوي الروسية كشفت «13 جسماً جوياً مجهولاً، صغير الحجم، يقترب من القواعد العسكرية»، مضيفة أن 10 طائرات اقتربت من قاعدة حميميم، فيما توجهت 3 طائرات نحو القاعدة في طرطوس.

العدد ٣٣٦٥

نشر تنظيم «قاعدة الجهاد في الشام» بياناً جديداً بعنوان «وكان حقاً علينا نصر المؤمنين»، يطلب فيه من جميع أنصاره، وخاصة في «أرض الشام»، النفير والتعاون مع «المسلمين أياً كانوا وأينما حلّوا... فلا يتخلفوا عن زحف، ولا يتأخروا عن نفير».

العدد ٣٣٦٥

يصل اليوم إلى العاصمة السورية دمشق، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة، مارك لوكوك، للاجتماع مع مسؤولين حكوميين هناك، والاطلاع على «آثار الصراع على المدنيين»، وفق ما أعلنت الأمم المتحدة.

العدد ٣٣٦٥

الجيش يعزّز سيطرته في ريف إدلب الجنوبي الشرقي


تقترب المعارك من بلدة سنجار التي تعد مدخلاً إلى محيط مطار أبو الضهور العسكري (أ ف ب)

يركّز الجيش جهوده على كسر حصار إدارة المركبات في محيط حرستا شمال شرق دمشق، بينما يعزز ويوسّع سيطرته في بلدات ريف إدلب الجنوبي الشرقي، تمهيداً للتوسع لاحقاً نحو مطار أبو الضهور العسكري

يتقدم الجيش السوري بسرعة في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، مستفيداً من التعزيزات الكبيرة التي وصلت الجبهة خلال الأسابيع الماضية، والتغطية الجوية النشطة التي تستهدف خطوط إمداد الفصائل المسلحة نحو بلدات ريف إدلب الكبرى وسط وغرب المحافظة.

العدد ٣٣٦٤

(الأخبار)

كما هي حال جميع المحافظات السورية، تعرضت العاصمة دمشق خلال سنوات الحرب لمتغيرات سكانية واقتصادية واجتماعية ضاغطة، إلا أنّها من جانب آخر شهدت بفعل منعكسات الحرب أيضاً زيادة في مؤشرات أخرى قد تقود إلى «ضوء في آخر النفق»

دمشق | عندما كان الخطر يقترب من أحياء دمشق في عام 2013، لم يتردد مثقف كبير، في اجتماع مهمّ، باقتراح إمكانية حفر خندق كبير يعزل العاصمة أمنياً عن محيطها ويحميها من أي هجوم مرتقب.
آنذاك، لم يرُق الاقتراح كثيرين، وتعاملوا معه باستخفاف شديد، لكن عملياً كانت السواتر الترابية ترتفع تدريجاً على أطراف العاصمة، تحسباً لمحاولات اختراق مفاجئة يكون منطلقها الريف القريب أو الأحياء القابعة على الأطراف، هذا فضلاً عن الانتشار الكثيف للحواجز الأمنية الممسكة بشدة بمداخل العاصمة والطرق الخارجية المؤدية إليها.
ومع ذلك، لم يحدث طوال السنوات السبع الماضية أن أُغلقَت العاصمة مرة واحدة أو عُزلَت عن محيطها، حتى في أحلك الظروف والتهديدات الأمنية، وهذا ربما ما عزز القناعة الشعبية بالوضع الآمن للعاصمة، وتحولها تالياً إلى إحدى أهم وجهات نزوح بعض السوريين وأموالهم وأعمالهم، وهو تطور كان له تأثيراته بالحالة الديموغرافية والاقتصادية والاجتماعية للعاصمة.

العدد ٣٣٦٤

ما زال الأهالي يبحثون عمَّا بقي من أشلاء أقاربهم (أرشيف ــ أ ف ب)

هنا كانت الرقة. رائحة الجثث التي ما زالت تتفسخ ببطء تحت الأنقاض تفوح في أرجاء المكان. تأخر الشتاء لهذا العام على غير العادة، سرّع ذلك في تفسخ الجثث المدفونة تحت الأنقاض منذ قرابة ستة أشهر ولا تجد من يخرجها ويدفنها

عاد محمد أخيراً إلى الرقة بعدما قضى ستة أشهر في مخيم النزوح قرب بلدة عين عيسى شمال المدينة. كان يحاول الخروج من المدينة مع صديقه حين اشتدت المعارك، لكن استهدفهما قناص، فنجا من الموت فيما قضى صديقه برصاصة. لم يكن بوسعه حمل جثته. فور دخوله الرقة، ذهب إلى مكان استهدافهما باحثاً عن جثة صديقه، فوجد ما بقي منها في المكان، ثم دفنها.

العدد ٣٣٦٤

بدأ وفد حكومي واسع برئاسة رئيس مجلس الوزراء عماد خميس، أمس، زيارة لمحافظة حلب، تهدف وفق المعلن، إلى الاطلاع على الواقع الاقتصادي والخدمي فيها. ويضم الوفد ستة عشر وزيراً، على أن يعقد اجتماعات في محافظة حلب، للاطلاع على مشروع تقييم المخطط التنظيمي للمدينة.

العدد ٣٣٦٤

عملت فرق الاستطلاع على كشف مواقع القناصين ليقوم سلاح الجو بالتعامل معها (أرشيف ــ أ ف ب)

يواصل الجيش السوري معركته لفك الطوق المفروض على عناصره في مبنى إدارة المركبات في حرستا، شمالي شرقي دمشق. عملية معاكسة بدأها، أمس، أفضت إلى استعادته مباني عدة، شرقي مبنى محافظة ريف دمشق

دمشق | معارك عنيفة تشهدها مدينة حرستا، على المدخل الشمالي الشرقي للعاصمة السورية، بهدف السيطرة على محيط إدارة المركبات، بعدما فرض مسلحون من فصائل عدة؛ بينها «هيئة تحرير الشام» و«حركة أحرار الشام» طوقاً على القطعة العسكرية، التي يتمركز داخلها عدد من عناصر الجيش السوري. الحصار أتى بعد هجوم قام به المسلحون ضمن جزء ثانٍ من «معركة بأنهم ظلموا»، بدأ في آخر أيام العام المنصرم.

العدد ٣٣٦٣
لَقِّم المحتوى